News & Blog

كاتب أردني يترشح لجائزة فانيا كونستانتينوفا البلغارية

كاتب أردني يترشح لجائزة فانيا كونستانتينوفا البلغارية

قامت لجنة جائزة “فانيا كونستانتينوفا” بدورتها الأولى بترشيح كتاب المختارات القصصية “مكالمة منتصف النوم” للكاتب الأردني محمود الريماوي، وتأتي هذه الجائزة تخليداً لذكرى الشاعرة البرتغالية التي تحمل نفس الاسم وتوفيت العام الماضي.

ومن بين العديد من الكتب الصادرة في بلغاريا تم ترشيح ثمانية عشر كتاباً، تتضمن كتباً مترجمةً وأخرى للكتاب البلغار، ومن بين هذه الكتب يوجد كتاب عربي واحد وهو لمحمود الريماوي حيث تمت ترجمته على يد الروائي والمترجم خيري حمدان. وسوف يُعلن خلال أيام في العاصمة صوفيا المزيد من التفاصيل حول هذه الجائزة، وموعد  تسمية الفائز بها.

وكانت المختارات القصصية “مكالمة منتصف الليل”، صدرت عن دار نشر إرغو في العاصمة البلغارية صوفيا في أيار (مايو) من العام الماضي، وضمت خمساً وعشرين قصة اختارها وترجمها حمدان، فيما كتبت تصديرا لها الشاعرة والناقدة سيلفيا تشوليفيا.

ضم الكتاب 168 صفحة من القطع المتوسط، واشتمل على 35 قصة  للريماوي، ومما ورد في مقدمة

قصص محمود الريماوي؛ تتداخل العوالم المختلفة لتقدم إيحاءات متشابكة لا يمكن فصل أحدها عن الآخر. لفتت تشوليفيا التي قامت بتصدير الكتاب، وهي كاتبة وشاعرة وناقدة، حازت مرتين على الجائزة الوطنية للشعر في بلادها، وتقدم برنامجاً شهيراً متخصصاً بالثقافة والأدب في الإذاعة الوطنية البلغارية، إلى أن قصص محمود الريماوي “تحمل ختم المشرق، لكنّها تدفعنا بعيدا عنه أيضا لتتحدّث بلسان عالمي باسم الأدب الراقي. حيث أن الاختزال، التركيز الكبير، والحكمة المودعة في القصص تقرّبها إلى حدود المُثل والتعاليم”. وبينت أنهمهما كان فحوى القصّة التي يدرجها الكاتب، ستجد أنّها تحتوي على الكثير من الغموض والشاعرية والبطانة الفلسفية.

يذكر أن محمود الريماوي، ولد في بيت ريما برام الله في العام 1948، ودرس مدة سنتين في جامعة بيروت العربية (تخصص لغة عربية)، وعمل صحفياً في بيروت خلال العامين 1968-1969، وصحفياً في الكويت خلال السنوات، 1973-1987، لينتقل بعده إلى عمان، ويعمل صحفياً فيها منذ 1987 حتى اليوم.

وهو عضو رابطة الكتّاب الأردنيين واتحاد الكتّاب العرب، وتفابة الصحفيين الأردنيين، واتحاد الصحفيين العرب، وقد حصل على جائزة فلسطين للقصة القصيرة لعام 1997.

هل تريد التواصل معنا ؟

للتواصل عبر الفيس بوك يرجى الضغط على اليسار