News & Blog

القراءة الذكية

القراءة الذكية

يقول المثل الإنجليزي: “لا تعمل بجد لكن إعمل بذكاء”.

من الممكن تطبيق هذا المثل على كل ما نفعله في جياتنا، فبدل العمل لساعات طويلة من الممكن اختصار بعض من هذه الساعات إذا ما تم العمل بشكل ذكي وإبداعي، فتعلُّم بعض الأمور المُعِينة في العمل قد تجعله سهلاً وسريعاً. والأمر أيضاً ينطبق على القراءة، فهنالك ما يعرف بالقراءةِ الذكية، وهي استخدام بعض الطرق والأساليب لتصبح القراءة أكثر فعالية وفائدة وأسرع للقارئ.

ذكر الدكتور ساجد العبدلي عدداً من القواعد للقراءة الذكيّة في كتابه نلخصها في النقاط التالية:

  • اختيار الوقت المناسب للقراءة: فذروة النشاط لدى الانسان تختلف من شخص لآخر، فالبعض يفضّل وقت الفجر، والبعض الآخر في المساء، فاختر الوقت المناسب الذي تفضّله قبل البدء بالقراءة.
  • اختيار المستوى المناسب: اختيار المستوى المناسب للقراءة يوفّر وقتاً وجهداً طويلاً في فهم المادة، فيجنبك إعادة القراءة وتحليل النص مراراً، لذا إذا كنت مبتدئاً في مجال ما فلا تستبق وتختار كتباً صعبة.
  • تنويع القراءات: يجب على الشخص الراغب في الحصول على ثقافة واسعة أن يقوم بتنويع القراءات حتى يصبح لديه كماً كبيراً من المعلومات يستطيع استخدامها في كافّة المجالات، وتسهل عليه أيضاً القراءة والفهم في المجالات الأخرى.
  • تحديد الهدف من القراءة: لكي تضمن أكبر قدر من الإستفادة لا بد من تحديد الهدف الذي نقرأ من أجله، فالقراءة للمتعة ليست كالقراءة من أجل الدراسة أو البحث، فتحديد الهدف في كل الأمور يختصر الوقت والجهد فقد قيل في الحكمة القديمة “لا تكن مشاءً من غير أرب”.

ولتطبيق هذه القواعد هنالك بعض المهارات التي يجب أن يمتلكها الشخص ويتعلمها كي يصبح باستطاعته إتقان القراءة الذكية، ومن هذه القواعد نذكر:

  • البحث عن حياة المؤلف والكتاب قبل البدء بالقراءة: حيث تعمل هذه الخطوة على إعطاء فكرة شاملة وخلفية تاريخية عن المؤلف وفكره، بالتالي تسهل فهم المحتوى.
  • قراءة الفهرس، فهي تعمل على إعطاء فكرة أولية عن الكتاب والنقاط التي تغطيها.
  • استخدام الورقة والقلم، وذلك كي يتم تسجيل أي معلومة مهمة أو رقم صفحة مرجعية، حيث أن الكتابة تعمل على ترسيخ المعلومة داخل العقل، ويستطيع الشخص الرجوع إليها في أي وقت كان.
  • استخدام مهارات القراءة السريعة، حيث أن هذه المهارة مهمة جداً في القراءة وسرعتها ولا بد من تعلمها وتعلم تقنياتها.
  • تحديد بعض الأسئلة التي تطمح بالحصول على إجابات عليها قبل البدء بالقراءة، وذلك حتى تستطيع معرفة كميّة الاستفادة التي حصلت عليها، وما الذي ترغب في البحث عنه مرّة أخرى.
  • عمل خارطة مفاهيمية في الكتاب، تكون هذه الخطوة آخر الخطوات التي تقوم بها، فهي تعمل على تلخيص محتوى الكتاب في ورقة واحدة يسهل الرجوع إليها.

لدى تطبيق هذه الخطوات ستكون قد بدأت بتطبيق القراءة الذكية في مطالعتك الكتب، وتكون أيضاً حصلت على القدر الأكبر من المعلومات التي تطمح بالحصول عليها منها.

هل تريد التواصل معنا ؟

للتواصل عبر الفيس بوك يرجى الضغط على اليسار