News & Blog

القراءة الإلكترونية

القراءة الإلكترونية

تطورت أساليب الكتابة عبر الزمن، حيث بدأت منذ إختراع السومريين للكتابة المسمارية على الحجر، ثم انتقلت إلى العظام، فالجلود، فأوراق الشجر، إلى أن وصلت وتطورت الكتابة على الأوراق التى نستعملها اليوم. ولكن مع التطور الكبير الذي نشهده أصبح هنالك أجهزة الحاسوب والموبايلات والأجهزة اللوحية وأجهزة القارئ الإلكتروني المتخصصة للقراءة. فما ميزاتها وفوائدها وسيئاتها.

تعتمد القراءة الإلكترونية بشكل رئيس على الجهاز الذي يتم إستخدامه، فهنالك أجهزة متخصصة للقراءة وأجهزة عاديّةٍ غير متخصصة. حيث يكمن الفرق بين الجهازين بنوعية الشاشة، إذ أنّ الشاشات للأجزة غير المتخصصة تكون شاشات عادية مضيئة، أما الأجهزة المتخصصة فتستخدم خاصيّة تعرَفُ بالحبر الإلكترونى، وفيها تكون خلفية تحاكي خلفية الكتاب العادي ولون الورق، وهنالك صيغ متعددة للملفات التي تستخدم بالقراءة، بعضها من الممكن التعديل عليه وبعضها عبارة عن صور لا يمكن التعديل عليها.

هنالك العديد من الفوائد التي تتعلق بالقراءة الإلكترونية نذكر منها:

  • سهولة الحصول على الكتاب: هنالك بعض الكتب التي من الممكن أن لا تتوفر ضمن نطاق الدولة التي تعيشون فيها، أو من الممكن أن تكون قد نفدت من السوق، فما عليكم إلا أن تقوموا بحميلها عبر الإنترنت أو شرائها بكبسة زر.
  • تحميل مكتبة كاملة بحجم صغير: بالإمكان تحميل آلاف الكتب على الجهاز اللوحي على سبيل المثال بمساحة لا تتعدى الجيجابايت، حيث أن حجم هذه الملفات صغير قد لا يتعدى الميغابايت، مما يتيح خيارات أوسع للقراءة في حال السفر لقضاء إجازة، أو حتى للدراسة والبحث. فهي تختصر مساحات التخزين للكتب العادية.
  • المحافظة على البيئة: تتستهلك الكتب كمية كبيرة من الورق وباستخدام الكتب الإلكترونية يتم توفير هذه الكمية من الورق وبالتالي المحافظة على الأشجار والبيئة، فتخيلوا كم الأشجار التي سنحافظ عليها لو تم تطبيق القراءة الإلكترونية بشكل أوسع.
  • الكتب الألكترونية تفاعلية: تحتوي بعض الكتب الإلكترونية على روابط لمعلومات يحتويها الكتاب أو ملفات صوتية تستطيعون الوصول إليها عن طريق النقر على الرابط الموجود، وبعض الملفات باستطاعتكم الكتابة عليها والنسخ واللصق مما يجعلها عملية جداً في أثناء كتابة الأبحاث.

على الرغم من هذه الفوائد يرى بعض الأشخاص أنها هنالك بعض السلبيات التي يتعرض لها القارئ للكتب الإلكترونية ومنها:

  • الإضاء التي تصدر عن بعض الأجهزة: قد تكون هذه الإضاءة مؤذية للعين، لكن هنالك بعض الأجهزة التي سبق ذكرها متخصصة للقراءة، وهنالك أيضاً جيل حديث من هذه الأجهزة مضيء يمكنكم من القراءة بالليل، ولكن آلية إضاءته مختلفة إذ أن الضوء لا يصل إلى العين بل ينحني ويعود إلى الشاشة دون أن يؤذي العين، مما يجعلها عملية جداً وفعّالة للقراءة الليلية.
  • إعتماد الأجهزة التي تستخدم للقراءة على الكهرباء، حيث يجب توفير مكان للشحن فمن الممكن أن لا يستطيع الشخص القراءة لساعات طويلة إذا لم يتوفر مكاناً للشحن.
  • آلية القراءة مصطنعة: البعض يفضل مسك الكتاب وقلب الأوراق، ويعتبرون هذه الآلية مصطنعة ولا تحمل روح القراءة.

ما رأيكم هل تفضلون القراءة الإلكترونية أم الكتاب الورقي؟

هل تريد التواصل معنا ؟

للتواصل عبر الفيس بوك يرجى الضغط على اليسار