News & Blog

أهمية القراءة للطفل

أهمية القراءة للطفل

يقول المثل “العلم في الصغر كالنقش على الحجر”.

لا يخفى على أحد الأهمية الكبيرة للقراءة بشكل عام، ولكن هنالك أهمية خاصة لها حين تغدو للطفل، فالسنوات الأولى التي تعد بمثابة بداية تشكيل الشخصية وتهذيبها وصقلها تحتاج إلى اهتمام بالغ من قبل الأهل حتى يستطيع الطفل اجتيازها بطريقة سليمة وصحيّة، حتى ينمو فرداً واعياً مثقفاً ذو أخلاق حميدة يستطيع الإفادة في مجتمعه ووطنه، ولهذا لا بد لنا من التحدث عن الأهمية الخاصة التي تحملها القراءة للطفل وخاصة في سنواته الأولى.  

  • الفائدة الأولى والأكثر أهمية على الإطلاق للطفل هي تعلم المفردات اللغوية، وفقاً لبعض المدارس في علم النفس التربوي فإن اللغة هي مفتاح التفكير وهي الأساس الأول الذي تنبنا عليه الوحدات المعرفي، فإذا لم تتوفر هذه المفردات والكلمات، فذلك يعمل على قصور في الفهم والتفكير. فلنعطي التعريف العلمي للقراءة “القراءة هي عملية معرفية تقوم على تفكيك رموز تسمى حروفاً لتكوين معنى والوصول إلى مرحلة الفهم والإدراك. وهي جزء من اللغة، واللغة هي وسيلة للتواصل أو الفهم. وتتكون اللغة من حروف وأرقام ورموز معروفة ومتداولة للتواصل بين الناس. واللغة تتكون من قراءة وكتابة وقواعد فالقراءة هي وسيلة استقبال معلومات الكاتب أوالمرسل للرسالة واستشعار المعنى وهي وسيلة للتعلم و والتواصل مع الثقافات و الحضارات وكل هذا يتم عن طريق استرجاع المعلومات المسجلة في المخ” فمن هذا التعريف نستشف الأهمية للغة في التفكير.  فلنأخذ مثالاً على ذلك، لو كانت جملة “أبي مفتول العضلات”في أحد القصص، فإذا لم يكن لدى الطفل معنى لكلمتي “مفتول العضلات” فسيحدث قصور بالفهم ولن يستطيع تخيل هذه الجملة، حيث أن الكلمات تتحول على شكل صور ذهنية يستطيع التفكير بها. فهنا تكمن الأهمية الكبيرة في اللغة، فكلما زادت اللغة زادت قدرة الطفل على التخيل وتكوين الصور الذهنية وبالتالي تزداد نسبة الذكاء لديه.
  • الفائدة الثانية والتي لا تقل أهمية أيضاً بالفائدة التي تعود على الطفل، وهي زيادة الثقة بالنفس حيث قسم علم النفس التربوي المراحل التي يمر بها الطفل إلى عدد من المراحل يجب أن يحققها الطفل بشكل كامل، ومن هذه المراحل التي قسمها العالم كولبيرج “الثقة مقابل عدم الثقة” وتعني تحقيق الطفل لذاته وثقته بنفسه يؤثر على نموه السليم، وفي القراءة يقوم الطفل بتعزيز الثقة بنفسه عن طريق المعلومات التي يعرفها، ويستطيع النقاش بشتى المجالات، فعلى الأهل الإهتمام بهذه النقطة كي يتم نمو الطفل بشكل سليم.

بالتأكيد هنالك العديد من الفوائد للقراءة تعود على الطفل ولكن أردنا التركيز على هاتين الفائدتين اللتان تؤثران إيجاباً وبشكل رئيسي على الطفل ونموه السليم.

هل تريد التواصل معنا ؟

للتواصل عبر الفيس بوك يرجى الضغط على اليسار